» » » » قائمة النشامى تحصد 9 مقاعد وأهل الهمة 6 والعودة 3 في انتخابات «الأردنية»

 فرسان نيوز- حقّقت قائمة النشامى أعلى الأصوات ضمن تنافس القوائم على مستوى الجامعة في انتخابات اتحاد طلبة الجامعة الأردنية بتسعة مقاعد تلتها قائمة اهل الهمة بستة مقاعد ومن بعدها قائمة العودة بثلاثة مقاعد في حين لم تحصد قائمة التجديد أي مقعد، ضمن التنافس على القوائم على مستوى الجامعة ضمن الدائرة الانتخابية العامة.
وقال رئيس الجامعة الأردنية د. عزمي محافظة إن طلبة الأردنية تفوقوا على انفسهم وكانوا بحجم المسؤولية والطموح، وقد قدمت انتخابات الجامعة نموذجا يحتذى للجميع، واثبت الطلبة انهم يستحقون تعزيز مزيد من الديمقراطية في جامعاتهم لانهم على مستوى عالٍ من الوعي والتقدير واحترام انفسهم وادارتهم وجامعتهم ووطنهم، حيث مضت الانتخابات بهدوء ووعي ولا وقوع لاية احداث عنف.
وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات في مؤتمر صحفي عقده مساء امس عقب اغلاق صناديق الاقتراع وفرز الأصوات د. عمر كفاوين، إن النسبة العامة للاقتراع بلغت ( 45.24%) وبلغ عدد المرشحين (450) طالبا وطالبة منهم (174) طالبة ضمن (95) قائمة على مستوى الكليات و(64) مرشحا ضمن (4) قوائم على مستوى الجامعة، في حين بلغت أعلى نسبة اقتراع في كليتي التربية الرياضية والفنون والتصميم بنسبة 100% واقل نسبة تصويت في كلية العلوم التربوية بنسبة (20.98%).
وقال كفاوين: «إن عدد المقاعد بلغ (105) مقاعد، منها (87) مقعدا للقوائم على مستوى الكليات، و(18) مقعدا للقوائم على مستوى الجامعة، حيث تتكون الدوائر الانتخابية من الكليات وتعد كل كلية دائرة انتخابية واحدة يجب أن لا يقل تمثيلها عن ثلاثة أعضاء.
وعودة الى الانتخابات، فقد تفوقت الاجواء الانتخابية في ساحة الجامعة الاردنية على نفسها، فحصلت على الامتياز بمرتبة الشرف.. فحتى ساعات المساء مضت الاجواء الجامعية داخل الحرم الجامعي بهدوء وترتيب ورقابة طلابية واعلامية، ولم يفقد ايّ السيطرة على ردود فعله حتى لحظات الفرز الاولية، فكان الوعي سيد الموقف الانتخابي.
رئيس الجامعة الاردنية د. عزمي محافظة اكد ان الاجواء الايجابية التي سادت الانتخابات منذ ساعات الصباح وحتى اغلاق صناديق الاقتراع، فاقت التوقعات، بحجم المسؤولية والوعي الطلابي والوحدة بين صفوف الطلبة والمراقبين ولحظات الاقتراع والساحات الجامعية من انتشار الطلبة المرشحين ومناصريهم.
واضاف محافظة ان طلبة الجامعة الاردنية يستحقون المسؤولية التي منحت لهم وكانوا على قدر اهل العزم ويستحقون هذا التكريم بنجاح عمليتهم الانتخابية، وقد اثبتوا ان ما اعطي لهم من ديمقراطية وتعليمات تليق بمستوى وعيهم ومسؤوليتهم وحبهم لوطنهم ولجامعتهم.
وأثنى محافظة على اللجان الجديدة التي عملت في الانتخابات «راقب» الذين تمتعوا بحس واعٍ وتدريب متميز، وجابوا كل مراكز الفرز والاجواء الجامعية، ولم يسجلوا اية عثرات حول سير العملية الانتخابية.
وأعرب محافظة عن اعتزازه بوعي طلبة الجامعة والاقبال الكبير واللافت على صناديق الاقتراع ما يؤشر على اهتمام الشباب الجامعي بترسيخ دعائم الديمقراطية في حياتهم الجامعية الأمر الذي يمكنهم من تحمل مسؤلياتهم في رفعة جامعتهم وتقدمها على جميع الصعد المحلية والعربية والدولية.
وكان الطلبة ومنذ الساعة التاسعة صباحا قد توجهوا لـ ( 71) مركز اقتراع، شهدت اقبالا كبيرا من قبل الطلبة للمشاركة في العملية والتي وصلت نسبة المشاركة فيها بعد اقل من ثلاثة ساعات على بدء العملية الانتخابية الى 30% وفقا لرئيس اللجنة العليا للانتخابات الدكتور عمر كفاوين.
وأكد كفاوين أن تجربة الانتخابات في الجامعة الأردنية أصبحت متجذرة وعميقة مشيداً بتعاون جميع الطلبة لانجاحها من خلال تقديمهم لمجتمعهم الأردني انموذجاً متقدماً لممارستهم الديمقراطية بأبهى صورها في أجواء احتفالية فريدة في الانضباط والانتماء الحقيقي لجامعتهم الأردنية.
وفتحت اذاعة الجامعة الاردنية برامجها على الهواء مباشرة عرجت عبر ساعات النهار على كافة مراكز الاقتراع من خلال بث حي ومباشر لسير العملية الانتخابية، حيث قامت بتغطية تفاصيل العملية الانتخابية في كافة كليات الجامعة واقسامها، واجرت لقاءات مع كافة المعنيين بالانتخابات ورؤساء لجان الانتخاب والفرز.
من جهته اكد سمير مشهور منسق مبادرة «راقب» الطلابية، ان معظم الملاحظات صبت في الاطار الايجابي، ولكن حصلت بعض الملاحظات السلبية سيتم ايرادها بتقرير خاص، لكن العملية سارت بسلاسة ويسر وشفافية، وقد تعاملت ادارة الجامعة مع كل التفاصيل بدقة.
واشار الى ان الجميع تعامل مع مبادرة «راقب» بكل ايجابية وسهل عملية دخولهم لمراكز الاقتراع، موضحا ان المبادرة تعد بالتنسيق مع المركز الوطني لحقوق الانسان تقريرا موسعا عن سير العملية الانتخابية سيتم الاعلان عنه منتصف الاسبوع المقبل وسيشمل التقرير تفاصيل موثقة عن كل العملية الانتخابية، بعد تجميع كافة البيانات الرقمية والمشاهدات من كافة اعضاء المبادرة.
واكد ان العملية الانتخابية برمتها وبشكل عام اتسمت بالهدوء وكان هناك مشادات طلابية عادية لا يمكن الوقوف عندها ولم يتم تسجيل اية ملاحظات سلبية واضحة تشككك بالعملية الانتخابية او آليات الفرز والاقتراع، معتبرا ان مبادرة راقب التي اسست لاول مرة يجب ان تعمم لاهميتها ولاهمية مشاركة الطلاب بالرقابة بشكل مهني وتحضيري للمستقبل.

عن المدون باسمه العابد

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

.

المجتمع والناس