» » » » 44» شهيدا والاف الجرحى على حدود غزة منذ يوم الارض

 
 فرسان نيوز- قالت وزارة الصحة إن 44 شهيدا و6793 إصابة، هي حصيلة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة، في قطاع غزة، منذ 30 آذار حتى 30 نيسان. وأوضحت الوزارة في بيان صحفي صدر عنها، أن من بين الشهداء 5 أطفال دون سن الـ18 عاما، و4003 مصاب نقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، و2790 إصابة تعاملت معها النقاط الطبية الميدانية. وأشارت إلى أن من الاصابات التي وصلت المستشفيات 701 طفل، و225 سيدة، مبينة أن 160 إصابة وصفت بالخطيرة، و1944 متوسطة، و1899 طفيفة.
ولفتت الصحة إلى أن 1935 إصابة كانت بالرصاص الحي، و401 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و820 بالغاز المسيل للدموع، و847 إصابات أخرى. وحول أماكن الاصابات في الجسم، أشارت الوزارة إلى أنه كان 297 إصابة في الرقبة والرأس، و518 في الأطراف العلوية، و139 في الظهر والصدر، و166 في البطن والحوض، و1942 في الأطراف السفلية، و74 في أماكن متعددة. وقالت الوزارة إن 24 حالة بتر بين من مجمل الإصابات، 19 منها في الأطراف السفلي، وإصابة واحدة في الأطراف العلوية، و3 حالات في الأصابع، وحالة واحدة جزء من الكاحل. وأضافت الصحة في بيانها، إن الاستهداف المباشر للطواقم الطبية أدى إلى إصابة 89 من الطواقم الطبية والمسعفين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز، إضافة إلى تضرر 22 سيارة اسعاف بشكل جزئي. وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الأربعاء، حملة دهم وتفتيش في محافظات الضفة اعتقلت خلالها خمسة مواطنين.
إلى ذلك، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب مجدداً احتمال زيارته مدينة القدس، الشهر الجاري، بحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية. ورداً على سؤال صحفي في البيت الأبيض عما إذا كان ينوي حضور افتتاح سفارة بلاده في القدس، أجاب ترامب: «ربما أزور القدس هذا الشهر».
وأواخر الشهر الماضي، أعلن ترامب أنه يمكن أن يشارك في افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، منتصف أيار.
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، مؤخرا، أن كلا من إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، وزوجها جيرارد كوشنير، مستشار الأخير، سيشاركان في حفل نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس.
في موضوع آخر، تواصلت في قاعة أحمد الشقيري في مقر الرئاسة، بمدينة رام الله، أمس الأربعاء، جلسات اليوم الثالث من أعمال الدورة الـ23 للمجلس الوطني، التي افتتحت مساء الاثنين الماضي، بخطاب للرئيس محمود عباس، وكلمة لرئيس المجلس سليم الزعنون.
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات لإذاعة «صوت فلسطين» الرسمية «إنه جرى تثبيت وإقرار عضوية مئة وثلاثة أعضاء جدد في المجلس الوطني، فيما بدأ أعضاء اللجنة التنفيذية تقديم تقاريرهم مكتوبة، وبدء النقاش السياسي في كل القضايا التي تهم المجلس، وعلى رأسها قضية القدس، وبدء المراجعة السياسية منذ العام ثلاثة وتسعين وحتى يومنا هذا». وبين عريقات ان هناك سؤالين مطروحين على المجلس الوطني، أولهما: هل يمكن الاستمرار في تنفيذ الالتزامات الفلسطينية في الاتفاقات الموقعة مع اسرائيل في ظل تنكرها لكل هذه الاتفاقيات والسؤال الثاني كيفية مواجهة سياسة الإدارة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية.
وأعلن عريقات ان لجنة صياغة بيان المجلس الوطني ستبدأ أعمالها منذ صباح اليوم بعد طرح رئيس المجلس  الأسماء التي رشحت لهذه اللجنة. وفيما يتعلق بمواعيد انتخاب اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وأعضاء المجلس المركزي أوضح عريقات «انه لم تتحدد مواعيد دقيقة لذلك لكنهما أُقرا في جدول أعمال المجلس الوطني».«وكالات».

عن المدون باسمه العابد

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

.

المجتمع والناس