» » » » النيران تُشعل حدود غزة بفعل الطائرات الورقية

 
فرسان نيوز- وقال شهود عيان ان النيران اشتعلت في موقعين على الاقل قرب موقع ملكة العسكري شرق حي الشجاعية شرق القطاع، وشوهدت ألسنة النيران قرب الحدود بفعل حريق اندلع بسبب سقوط طائرة ورقية محملة بكتلة نارية. وقال مراسل وكالة معا الإخبارية ان حريقا اخر شب ظهر أمس قرب موقع «كيسوفيم» العسكري شرق دير البلح وسط القطاع، ما الحق اضرارا مادية جسيمة في الحقول الزراعية القريبة. وقام نشطاء فلسطينيون بتوجيه طائرات ورقية محملة بما يشبه زجاجات حارقة صوب الاحراش العسكرية ما سبب حالة من الارباك لدى الاحتلال.
وأصيب ثلاثة مواطنين، أمس بجروح اثر تعرضهم لرصاص الاحتلال الاسرائيلي على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة. وأصيب مواطن بالرصاص قرب بؤرة أبو سمرة شمال بلدة بيت لاهيا أثناء محاولته سحب السياج العازل. وفي خانيونس اصيب مواطان بالرصاص عندما اطلق جيش الاحتلال النار على شبان انتزعوا جزءا من السياج الامني قرب بلدة خزاعة شرق خانيونس. ونقل المصابون الى مشفى ناصر لتلقي العلاج ووصف جراحهم بالمتوسطة.
وأكدت تقديرات لجيش الاحتلال، أن مظاهرات وفعاليات يوم النكبة وسط مايو المقبل ستكون أشد قوة من سابقاتها. ووفقا لموقع «والا» العبري، فإن الجيش يعمل على إجراء تدريبات خاصة لجنوده للتعامل مع وضع المظاهرات الفلسطينية على الحدود مع قطاع غزة، وذلك بعد أن أشارت تقديراته أنه مسيرات العودة ستستمر لعدة أسابيع حتى منتصف أيار.
وقال الموقع العبري إن الجيش الإسرائيلي، زوّد جنوده على الحدود مع غزة، بوسائل حماية ورؤية جديدة، للتعامل مع هذه التظاهرات.
ويواصل تحالف أسطول الحرية الدولي التحضيرات لإبحار قافلة من السفن تحت أسم «سفينة العودة» التي ستنطلق من النرويج بالتزامن مع الذكرى الـ 70 للنكبة. وأعلن تحالف أسطول الحرية الدولي، أمس الأحد، أن «سفينة العودة» ستنطلق من النرويج في الخامس عشر من أيار القادم في ذكرى النكبة متجهة إلى قطاع غزة المحاصر. وأكد التحالف في بيان، أن السفينة ستشترك في الحملة الجديدة لكسر الحصار والتي ستنطلق سفنها من دول شمال أوروبا وتحمل شعار «من أجل مستقبل عادل للفلسطينيين».
وذكر أن تسمية السفينة باسم «العودة» وتزامن انطلاقها مع الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية، يأتي دعمًا لحق العودة للفلسطينيين. وقال عضو اللجنة الدولية المشرفة على تسيير سفن كسر الحصار والعضو المؤسس في تحالف أسطول الحرية زاهر بيراوي، إن محاولة هذا العام لكسر الحصار سيكون لها أهمية خاصة ورمزية مهمة لأنها ستنطلق في ذروة الحراك الشعبي الفلسطيني ومسيرات العودة الكبرى التي تطالب بحق العودة لكل اللاجئين الفلسطينيين الذين هجرتهم عصابات الاحتلال عام 48.
من جانبه، قال نائب رئيس مؤسسة الإغاثة الإنسانية في إسطنبول حسين اورس في تصريح صحفي، إن الهدف من رحلة سفينة العودة هو التعريف بما يعانيه أهالي غزة من استمرار حصار ظالم وغير شرعي ولا إنساني تفرضه «إسرائيل» عليهم. كما تهدف الرحلة إلى تذكير العالم بالنكبة الفلسطينية وبحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها. وبعد أن تقلع سفينة العودة من النرويج سترسو في موانئ أوروبية من بينها في بريطانيا، إيطاليا، إسبانيا واليونان قبل أن تتجه إلى غزة.
في موضوع آخر، تتكتم الشرطة الماليزية على المعلومات الأولية التي جمعتها بشأن اغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش، وذلك على الرغم من انتهاء تشريح الجثمان، وأكدت أنها بحاجة لمزيد من المعلومات والأدلة لفك رموز جريمة اغتيال البطش في كوالالمبور فجر السبت.
ورفض المفتش العام للشرطة الماليزية محمد فوزي هارون الإفصاح عن أية معلومات بحوزتهم تتعلق بعملية اغتيال البطش.
على ذلك، أفاد السفير الفلسطيني في ماليزيا أنور الأغا، عن مواصلة السعي لنقل جثمان البطش من ماليزيا لقطاع غزة.

عن المدون باسمه العابد

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

.

المجتمع والناس