» » » » غاز إسرائيلي مجهول ضد مسيرات العودة

 
 فرسان نيوز- وثق نشطاء فلسطينيون حالات غريبة وأعراضا على المصابين الفلسطينيين، بعد استهدافهم من جيش الاحتلال الإسرائيلي بالغازات خلال مظاهرات «العودة الكبرى» التي تجري على حدود قطاع غزة.
وطرحت الأعراض علامات استفهام حول طبيعة الأسلحة والغازات التي تستخدمها قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن عددا من المصابين بالاختناق الذين وصلوا مستشفياتها بعد استهدافهم، ظهرت عليهم أعراض الغثيان والتقيؤ والتشنجات، وهي أعراض مختلفة عن حالات الاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.
وتعجز مستشفيات قطاع غزة، لمحدودية إمكانياتها عن تحديد أنواع الغازات أو الأسلحة التي يستخدمها الاحتلال، إلا أن الأعراض غير العادية التي يسجلها الأطباء المشاركون في إسعاف المصابين تثير علامات استفهام حول ماهية الأسلحة التي تم استعمالها.
من جهتها قالت وكالة «معا» الفلسطينية إن شابا يدعى أحمد زعرب ما زال يعاني من تشنجات واضطرابات عصبية، جراء استنشاقه كميات من الغاز المجهول، مشيرة إلى أنه ليس الحالة الوحيدة، وإنما العشرات من الحالات التي عولجت ميدانيا عادت إلى مستشفيات قطاع غزة تعاني من ذات الأعراض.
وأصيب 4 مواطنين برصاص الاحتلال الاسرائيلي ظهر أمس الأحد في المواجهات المتجددة على حدود قطاع غزة. وقالت مصادر طبية ان سيارات الاسعاف نقلت شابين اصيبا بجراح متوسطة في محيط مخيم العودة بقرية خزاعة. ووصل المئات من الشبان الى مخيمات العودة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة حيث بادر جيش الاحتلال باطلاق النار صوبهم. فيما اصيب مواطنان برصاص الاحتلال في منطقة ملكة شرق غزة. وتستمر التظاهرات لليوم العاشر على التوالي وسط دعوات بمشاركة كثيفة يوم الجمعة المقبل.
وقصفت مدفعية الاحتلال منطقة شرق جحر الديك وسط قطاع غزة بـ 9 قذائف. وزعمت مصادر اسرائيلية ان القصف جاء بعد اقتراب عدد من المسلحين من السياج الفاصل. وذكرت القناة العاشرة الاسرائيلية ان وحدة الهندسة ضمن آليات الاحتلال قرب السياج الفاصل تعرضت لاطلاق نار من قبل مسلحين على السياج الفاصل، فأطلقت مدفعية الاحتلال 9 قذائف على المنطقة. واضافت القناة العاشرة ان 3 مسلحين حاولوا التسلل فجرى تبادل اطلاق نار بينهم وبين جيش الاحتلال. ونقلت صحيفة «معاريف» العبرية ان تبادلا لاطلاق نار وقع بين مسلحين من قطاع غزة وجيش الاحتلال قرب السياج الفاصل، دون الابلاغ عن وقوع اصابات.
وأطلق مستوطنون، أمس الأحد، النار على شاب فلسطيني قرب مستوطنة «ميشور أدوميم» شرقي القدس المحتلة.
وقال شهود عيان إن شابا فلسطينيا طارد مستوطنا بسكين، بالقرب من محطة الوقود عند مدخل مستوطنة «ميشور أدوميم» قبل أن يطلق مستوطن آخر النار عليه ويسقط أرضا. وذكرت مصادر الاحتلال أن الشاب أصيب بجروح خطيرة، ونقل إلى مستشفى إسرائيلي، وظهر من خلال الصور التي تم نشرها أن الشاب الذي يرتدي بلوزة خضراء وبنطال جينز، ملقى على الأرض وهو مصاب دون أن يتواجد بالقرب منه مسعفون.
وقالت نجمة داوود الحمراء إن طواقمها قدمت اسعافات لثلاثة من المستوطنين الذين أصيبوا بالصدمة، حسب بيان للاسعاف. واعلنت مصادر فلسطينية ان المصاب قرب «ميشور أدوميم» هو الشاب محمد عبد الكريم مرشود 30 عاما من مخيم بلاطة شرق نابلس.«وكالات».

عن المدون باسمه العابد

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

.

المجتمع والناس