» » » » قوات الاحتلال ينتهك حرمة امرأة بدوية

فرسان نيوز-تخيم مشاعر من الغضب والحزن على سكان التجمع البدوي الخان الاحمر ، بعد أن تداول ناشطون صوراً تظهر قيام جنود الاحتلال بالاعتداء على مجموعة من الناشطين والسكان البدو، وانتهاك إحدى النساء البدويات وتمزيق حجابها.
أبو داهوك أحد سكان التجمع البدوي قال : “نشعر بالغضب الكبير، ما حدث كان اعتداء كبيرا على عادتنا وتقاليدنا البدوية، لنسائنا وضع خاص لا نسمح بتجاوزه، فكيف وقد تم ضرب نسائنا وتمزيق غطاء شعرهن، نحن طلبنا من الإعلام عدم تصوير النساء، و لكن ما فعله الجنود بإحدى نسائنا كان تجاوزا خطيرا لن نسكت عليه. السيدة التي تم ضربها معتقلة الآن لدى جيش الاحتلال برفقة أخيها وعمها، لم تفعل شيئا سوى أنها حاولت إبعاد الجنود عن شقيقها”.
وتعيش نحو 35 عائلة فلسطينية في تجمع الخان الأحمر، وهي مهددة بالطرد والترحيل، بعد أن أصدرت محكمة الحتلال قرارا نهائيا بذلك، ومنذ يومين فرضت سلطات الاحتلال طوقا أمنيا على التجمع الذي يقع شرق مدينة القدس، وبدأت الجرافات بالعمل لتمهيد الطريق وتسهيل عملية الإخلاء.
سكان التجمع من عرب الجهالين وبرفقة ناشطين فلسطيين وأجانب يحاولون منع الجرافات من الاقتراب للمنازل البدائية التي يعيش فيها البدو، وفي كل مرة يتعرضون لعنف كبير من قبل عشرات الجنود، يشمل الضرب ورش الفلفل الحارق والاعتقال.
وتسعى قوات الاحتلال  لإخلاء تجمع الخان الأحمر ونحو 40 تجمعا آخر من منطقة شرق القدس ونقلهم إلى مكان آخر، وذلك لتفريغ الأرض وتنفيذ ما يعرف بمشروع “أي 1″، وهو مشروع استراتيجي صهيوني  يرمي لبناء سلسلة مستوطنات شرق القدس، لفصلها تماما عن محيطها الفلسطيني من كل الجهات.
ووصف صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير العملية الإسرائيلية بالتطهير العرقي والجريمة الدولية، التي تنفذها إسرائيل على مرأى من العالم باستعمال منطق القوة، الذي لا يولي أي اعتبار لمنطق القانون الدولي والإنساني.

عن المدون باسمه العابد

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

.

المجتمع والناس