» » » الجميد.. بصمة وطنية خالدة ومونة رئيسة في بيوت الأردنيين



فرسان نيوز- أتاكَ المنسـفُ الكركيُّ يزهو.
يفوحُ الطيبَ في نفحِ الجَميدِ..!.
اذا.. البداية من «الجميد» الذي هو حكاية اردنية بامتياز.. مضمخة بالعبق والموروث الشعبي الممزوج بالعراقة المتوارثة والذي اصبح جزءا رئيسا من مونة بيوت الاردنيين الذين يحرصون على تخزين هذا المنتج الوطني، باساليب متنوعة تحافظ على القيمة الغذائية له، خاصة وانه يعد المكون الرئيس للطبق الشعبي الأشهر في الاردن الا وهو «المنسف».
والجميد احد منتجات الألبان المجففة التي تستخدم بصورة واسعة من قبل اهل البادية بسبب سهولة حفظه لفترات زمنية طويلة، باعتباره جزءا أساسيا من مأكولات عديدة ابرزها على الاطلاق  المنسف .
الكرك موطنه
ولا شك ان مدينة الكرك في جنوب المملكة تعد من أشهر المدن الأردنية في صناعة الجميد ويطلق على المنتج تيمنا اسم «الجميد الكركي» رغم ان مدنا اخرى في المملكة وفي سوريا تنتج اصنافا متميزة من الجميد البلدي الذي يرتفع سعره في احيان عديدة الى نحو (18) دينارا للكيلو الواحد.
وللجميد فوائد عديدة كما ذكرها الاطباء، بإعتباره مادة غذائية غنية بالبروتين، إذ تصل نسبته إلى 34%، وكذلك زيادة مستوى الكالسيوم فيه والفسفور والتي تساهم في بناء العظام وتقلل مرض الهشاشة، كما ان نسبة الصوديوم فيه تعد عالية أيضا ويتصف الجميد كذلك بأنه مادة غذائية تحتوي على العديد من العناصر المعدنية الجيدة بالاضافة الى قيمته الغذائية ومذاقه اللذيذ.
مراحل الإنتاج
يتم صنع الجميد من الحليب بعد تحويله إلى لبن رائب ومن ثم يتم خض اللبن في اوعية خاصة مصنوعة من جلد الماعز تسمى  السعن  ليتم فرز اللبن عن الزبدة الموجودة في الحليب، وبعد ذلك يؤخذ اللبن الناتج عن عملية الخض وبعد ازالة الزبدة منه ويسمى  لبن مخيض او شنينة  ويتم تسخينة قليلا على النار ومن دون تحريك حتى يبدأ بالتخثر وبعد ذلك يتم وضعه في وعاء من الشاش لمدة يوم على الاقل لتصفية الماء الزائد الموجود فيه ومن ثم يتم إضافة قليل من الملح له وتشكيله على شكل كرات صغيرة نسبيا وتجفيفه تحت الشمس.
اتحاد المنتجين
ونظرا لكون هذا المنتج يأخذ الصورة الحصرية الاردنية في التصنيع والانتاج المتميز فقد بدأ عدد من مصنعي ومنتجي مادة الجميد البلدي نحو تأسيس اتحاد نوعي يضم المشتغلين في هذه الصناعة والعمل على اتخاذ اجراءات من شانها تنظيم سوق تجارة الجميد وحمايته من المنافسة مع انواع مستوردة من الخارج بالاضافة لفتح اسواق خارجية للمنتج.
بدوره اكد مدير اتحاد المزارعين المهندس محمود العوران لـ»الدستور» دعم اتحاد المزارعين لانشاء هذا الاتحاد وذلك بهدف تنظيم العمل وانهاء الفوضى في هذا القطاع وتعزيز القدرات الانتاجية وتطويرها والسعي لفتح اسواق تصديرية خارجية تزامنا مع حملة ترويجية واسعة لهذا المنتج الذي يكتسب هوية وطنية.
 يذكر انه وبحسب إحصائية رسمية فان كميات انتاج الجميد في الاردن غير معروفة او محددة بسبب تكتم مصنعي الجميد وعدم افصاحهم عن كميات المنتج لديهم خاصة وان معظم ما ينتج من الجميد يتم ضمن صناعات بيتية ومنزلية وبالطرق التقليدية.

عن المدون باسمه العابد

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

.

المجتمع والناس